البيانات والبرقيات – (30) 26 صفر 1418هـ

التقى بي الأخوان الكريمان كلّ من سماحة
الشيخ حسن المالكي والدكتور علي جعفر العريبي في مجيئهما من البحرين إلى قم المقدسة
يوم الأحد 23/صفر/1418هـ وعرضا عليّ اقتراح مبادرة باسمهما

بسم الله الرحمن الرحيم

التقى بي الأخوان الكريمان كلّ من سماحة الشيخ حسن المالكي والدكتور علي جعفر العريبي في مجيئهما من البحرين إلى قم المقدسة يوم الأحد 23/صفر/1418هـ وعرضا عليّ اقتراح مبادرة باسمهما واسم كلّ من فضيلة الشيخ عبد المحسن بن ملاّ عطية والحاج أحمد منصور العالي لحلّ الخلاف القائم بين الحكومة والمعارضة في البحرين . وبناء على المقترح المذكور وطلب الأخويين الإجابة على ذلك أذكر التالي
1ـ نُرحّب بأيّ اقتراح أو خطوة تؤدي إلى حوار جادّ عادل بشأن الأزمة في الوطن العزيز بين طرفي القضية الحقيقيين والقادرين على تبادل التعهّد والإلتزام والضمان ، وعلى أساس ورقة عمل واضحة يتقدّم بها كلّ من الطرفين
2ـ مسألة التدخل في شؤون المذهب الجعفري من قبل السلطة بأيّ صورة من الصور وبأيّ مستوى من المستويات ، ومن أيّ حيثية من الحيثيات وتحت أيّ عنوان من العناوين كالمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية أو غيره … هذه المسألة برأسها تُمِثّل أزمة مستقلّة لا يُجدي معها لأمن البلد والأخوّة المطلوبة فيه والوفاق المنشود بين الحكومة والشّعب حلّ أيّ أزمة أخرى وعدم التّدخل المذكور ليس خاضعاً للحوار ، وهو شرط لأيّ حوار ، ومقدّم على أيّ شيئ وأهمّ من أمننا كطائفة وأموالنا وأرواحنا
3ـ نحن من قبلنا كشعب ـ وفي نظري ـ مستعدون أن ندخل الحوار المحدّد في رقم (1) ممثَّلين بمن يقدر على التعهد والإلتزام والوفاء ، وعلى أساس ورقة عملٍ واضحة ومحدّدة . ونحن في انتظار مثل ذلك من طرف الحكومة ، وإذا تحقق من جانبها فسيوفر الخطوة الأولى في اتجاه مبادرة الحوار

عيسى احمد قاسم
قم المقدسة
26 صفر 1418هـ